الشيوعي يخشى الدقير والجاكومي

صحافة نت السودان - الأخبار : خاص السودان اليوم:

بعد ان استبشر الكثيرون خيرا ورأوا في الاتفاق الاخير بين المجلس العسكري وقوى اعلان الحرية والتغيير رأوا فيه املا يمكن ان يقود البلد الى انفراج ازمتها السياسية المستحكمة ، وبعد انتظار طويل للتوقيع النهائي على الاتفاق ، ومع التاجيلات المتكررة لهذا التوقيع بحسب اعلانات الوسيط الافريقي السفير محمد الحسن ليباد ، بعد كل هذه التداعيات والأحداث فأجا الحزب الشيوعي الجميع برفض ماتم الاتفاق عليه متهما قوى الحرية و التغيير (والتى ينتمى اليها) بإخفاء تفاصيل المباحثات الاخيرة مع المجلس العسكري ومحاولة تحييده .

الحزب الشيوعي بدى ناقما علي شركائه في قوي اعلان الحرية والتغيير متهما اياهم بتغييبه عن قصد وحجب نتائج المفاوضات الأخيرة عنه ،

موضحا – بحسب سكرتيره السياسي محمد مختار الخطيب – أن الغموض يكتنف نتائج المفاوضات الحالية، مؤكدا أنه حُرم أيضاً من حقه الثابت في معرفة ما يدور في المفاوضات.

وقال الخطيب في بيان اصدره “الجمعة” : إمعاناً في عدم الشفافية وإخفاءاً للحقائق حُرم تحالف قوى الإجماع الوطني من حقه الثابت في معرفة ما يدور في المفاوضات”، وأشار إلى غموض يكتنف المفاوضات واستنكر التغييب التام للجماهير عما توصلت إليه الإجتماعات المتطاولة، وما يجري سلباً وإيجاباً وأضاف “هذا تعمد واضح لإهدار حق الجماهير في معرفة ما يجري والاطمئنان على سير المفاوضات”.

وقال الخطيب إن ما يرد من معلومات شحيحة وغير مؤكدة لا يمكن الاعتماد عليها في اتخاذ قرار بهذه الأهمية والخطورة من قبل الحزب الشيوعي بشأن موقفه من المفاوضات.

وأعلن الخطيب تمسك حزبه بتنفيذ المطلوبات الستة التي سبق أن أعلنتها قوى الحرية والتغيير ويدعو لعدم التوقيع على أي اتفاقية ما لم يتم الإيفاء بالمطلوبات و يرفض مشاركة الأعضاء الحاليين للمجلس العسكري الإنتقالي في أي مستوى من مستويات الحكم في السلطة على الرغم من اتفاق جميع الأطراف على الحلول التى يعتزمون توقيعها .

من يقرأ حديث الخطيب اعلاه لا محالة يعرف ان الحزب الشيوعي او على الاقل المتطرفين منه – كالخطيب – قد استشعروا امكانية ان يتخطاهم الركب ويمضي دونهم وحتي من غير ان يلتفت اليهم وهذا الهاجس ظل يسيطر على الشيوعيين خاصة وانهم يعرفون جيدا ان العديد من القوى السياسية في الساحة مستعدة للتخلي عن اي تحالف مع الشيوعيين مادام الشعب يرفضهم والقاعدة الجماهيرية العريضة لا تقبل بهم ولانذيع سرا اذا قلنا ان انباء متداولة في بعض الاوساط – وان كانت لم تنتشر بين الناس بشكل عام – مفادها ان قادة بارزين في قوى اعلان الحرية والتغيير قد صرحوا لبعض خواصهم انهم ينتظرون فقط الوقت المناسب لانزال الشيوعيين من قطار التحالف وان المحطة ربما كانت قريبة جدا وفيها يتم الفراق ، وممن نقلت عنهم هذه الاقوال المهندس عمر الدقير – وان كنا غير متاكدين من نسبة هذا القول اليه – ومنهم القيادي الاتحادي محمد سيد احمد الجاكومي الذي نقل عنه مصدر موثوق للسودان اليوم انهم يتحينون الفرصة المناسبة للتخلي عن الشيوعيين في اقرب سانحة بحسب تعبير المصدر في نقله للسودان اليوم ، وهذا ما عنيناه بقولنا ان الشيوعيين ربما يتخوفون من هذا الاجراء لذا بادر الخطيب بهذا الكلام قبل ان يجد ان حلفاءه قد تخلوا عنه فعلا ، ويمكننا القول ان الشيوعيين يخشون حلفاءهم وفي مقدمتهم الدقير والجاكومي اللذين صدر عنهما الكلام صراحة ووصل الى الشيوعيين .

صحافة نت السودان : الشيوعي يخشى الدقير والجاكومي

نشر بتاريخ : الأحد 2019/07/14 الساعة 02:31 م

- أخبار آخرى الآن في صحافة نت السودان



الاكثر زيارة في صحافة نت السودان

( صحافة نت السودان ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.